الحب الناقص نصفه

أحمد سيف حاشد
الثلاثاء ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠ الساعة ٠٢:١٣ صباحاً

 

عيون هيفاء جميلة وناعسة.. موغلة في العمق ومُستغرقة في المدى.. سحر عينيها يخطفك وإن كنت في مكان قصي.. عمقها يجذبك ثم يشدك إلى الأسفل حتى يصل بك إلى بُعد لا تعود ولا تنفك منه.. من ركب بحرها مثلي ما نجي، ولا عاد إلا رقم في قوام الضحايا الفاشلين..

 

دعاني سحرها من بعيد لاقترب.. اقتربت لأرقص رقصة الموت الأخيرة.. جئتها كفراشة بأجنحتي أطير.. دعاني ضوئها في الدجى الشاتي لآتي؛ فأتيت لأحترق في الضوء الذي جلبني من بعيد.. كنت الضحية، وكانت للضحايا ولائم، ولم أكن غير رقم في العدد..

 

سحر عينيها يغلبك، وتحديه يهلكك.. إن أردت اختبار صلابتك، ستدرك مدى هشاشتك والوهن!! حديدك مهما صلب، وعودك مهما قوى، يفل بسهم من سجى.. لا تكابر حتى لا تجد نفسك مغلولا بأصفاد الحديد.. أنقلب الحديد على صاحبة، وصار طوع سحر عيونها.. لا تعاند حتى لا تطوى كحبل الرشاء، أو تكسرك كثقاب صغير..

 

في عينيها حوريات السماء، وأسرار الذي خلقنا من علق.. يا خيبة "الشهداء" حين لا يجدون حورية أو نصفها!!.. ويل لنا من أقدارنا، ويل لنا من خيبات الرجاء، والانتظار الطويل..

 

***

 

كتبت عن عينيها في نشرة حائطية أشرفتُ على تحريرها.. كتبت بدم قلبي النازف بحبها.. كتبت حروف الحب بالحرائق والأرق.. وعن بحر عيناها العميق كتبت ما أجيد، وبما أجيش من الحنين.. كتبت عن حبي الضارب في خيبته، خيبة بحَّار مضطرب أكثر من اضطراب البحر الذي يحاول أن يعبره.. لا حيلة لي لأعبره.. لا لوح ولا مجداف ولا قطعة من خشب..

 

شاهدتها تقرأ.. فقلت يا إلهي!! الآن أريد أن تكبّر المآذن وتقرع أجراس الكنائس وتحتفل معنا السماء.. الآن أريد أن أعلو كل المآذن وأصلي للرب حمدا ألف ركعة.. هيفاء تقرأ ما كتبتُ.. أردت أن أجعل من ذلك اليوم قيامة الحب النبيل.. ولكن بحجم ما ظننت كبرت خيبتي، وزادت نكبتي حتى صارت مهلكة..

 

بعد هينيهات شاهدتها تدير ظهرها إلى ما كتبت.. أحسست أنني كتبتُ لريح عابرة دون صفير.. بدت لي باردة وغير مبالية.. لا ترى ولا تحس ولا تجس ولا تكترث.. وربما كنت أنا البليد والغبي الذي جهلت كيف أوصل إليها رسائلي.. فشلت في إيصال ما بي من اعتلاج الشوق، واحتدام الحب في أغواري السحيقة.. لابأس أن اعترف أنني الفاشل مع مرتبة الشرف..

 

ظننتها ستقرأ ما كتبتُ وتعيد القراءة مرتين.. ولا أدري إن مرت على عنوان "في سحر عينيها" مرور الكرام أم لم تمر.. كانت كعابر سبيل لا تبحث عن ضحايا حبها الذين تركتهم خلفها يندبون حظهم.. يومها غادرت بدموع تشتط بالغضب، ولم أكمل بقية الدوام المثقل بالنحس الثقيل.. شتمتها في نفسي التي خرجت عن طورها ، وشتمت نفسي حتى ضاقت بي السماء، وشتمت خجلي مرتين، وأنا الذي لا أجيد الشتم..

اليوم
الأسبوع
الشهر