الكلبة بنت الكلب!!

عبدالكريم الرازحي
الأحد ، ٣١ مايو ٢٠٢٠ الساعة ١١:٤١ مساءً

 

كان في البيت كلبان اثنان وكلبة كلب امام البيت مربوط بسلسلة وكلب في الخلف وهو الآخر مربوط فيما  كانت الكلبه البيضاء  تقيم داخل البيت ولها غرفة نظيفة ومُرتّبة و تتحرك بكامل حريتها

مع انها اكثر سعارا من الكلبين الموثقين بالسلال .

وبمجرد ان لمحتنا نقترب حتى وثبت من غرفتها وانقضت علينا انقضاض الصاعقة .

حاولت انا وهيثم القباطي ان نوقفها بالحجارة عند حدها ونحد من سعارها ولكنها كلبة بنت كلب

ولان عندي فوبيا من الكلاب منذ طفولتي ومن ايام كلبة علي سعيد الحداد فقد رحت من شدة خوفي اركض بعيدا عنها في محاولة مني للفرار ..

ومن سطوح البيوت المجاورة كان الناس يصرخون بي :

 لاتهرب منها ..لاتجري لاتظهر خوفك لها توقف  لكن لم يكن بمقدوري ان اتراجع عن موقفي  وان اقف امامها بعد ان هربت منها

كنت اجري وهي تجري وكانت على وشك ان تنشب فيّ انيابها لولا اني تعثرت بحجر ووقعت  ارضا ذلك ان الكلبة بعد سقوطي وبعد ان راتني ممرغا بالتراب  وبالوجع والرعب توقفت تنظر الي بازدراء وهي في قمة الزهو.

اليوم
الأسبوع
الشهر