مؤتمر المانحين.. لإنقاذ شعب!

وليد القديمي
الثلاثاء ، ٠٢ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ١٢:١٠ صباحاً

 

تساهم المملكة العربية السعودية المنظمة لمؤتمر المانحين لليمن بالشراكة مع الأمم المتحدة ، غدا الثلاثاء ،  ب500 مليون دولار للجانب الأنساني والتنموي في اليمن ،  منها 25 مليون دولار لمكافحة وباء فايروس كورونا ..

ويمثل مؤتمر المانحين أهمية كبيرة لأنقاذ الشعب اليمني من مأساة حقيقية وجائحة وباء كورونا التي انهكت العالم اجمع دون تمييز أو تفرقة .

ويأتي تنظيم مؤتمر المانحين 2020 من قبل المملكة العربية السعودية، بالشراكة مع الأمم المتحدة في  إطار الدعم المستمر الذي تقدمه المملمة والامم المتحدة لليمن في ظل هذه الأوضاع الراهنة التى تعصف بالوطن منذ سيطرة مليشيا الانقلاب الحوثي على اغلب المحافظات واهمها محافظة الحديدة وموانئها الرئيسية التى يصل اليها الدعم الإنساني من الغذاء والدواء المقدم من الدول المانحة عبر برنامج الأمم المتحدة للغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية..

 واستغلت مليشيا الانقلاب الحوثي موانئ محافظة الحديدة لنهب ايراداتها ونهب الإغاثة القادمة إلى هذه الموانئ وحرمان كافة الموظفين من مرتباتهم بل وفصل بعض معارضيها من الوظيفة ، مما ضاعف معاناة أبناء الحديدة خاصة وأبناء الشعب اليمني عامة .

يجب على الدول المانحة ان تكثف دعمها لليمن في القطاعات الصحية والتعليمية والمياه والكهرباء والطرقات في بلادنا ، كون هذه القطاعات هي أكثر القطاعات التي دمرتها مليشيا الحوثي الانقلابية ، دون مبالاة بمصلحة المواطنين ، وما يهمها سوى حكم هذا الشعب المغلوب على أمره ونهب ثروات وخيرات البلاد .

اثمن دور وجهود المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا في التخفيف على ابناء شعبنا اليمني المعاناة التي يعيشها منذ إشعال مليشيات الحوثي للحرب قبل أكثر من خمس سنوات.

كما أثمن المشاريع التي ينفذها  مركز الملك سلمان للأغاثة والأعمال الإنسانية وصندوق اعادة الإعمار السعودي، في مختلف القطاعات بعموم المحافظات المحررة ، والتي كان لها الأثر الكبير في التخفيف من معاناة المواطنين اليمنيين وفي إعادة تطبيع الأوضاع في عدد من محافظات الجمهورية.   

* وكيل اول محافظة الحديدة

اليوم
الأسبوع
الشهر