العدل لا يستطيع البقاء مع الفساد

لونا اليافعي
الثلاثاء ، ٠٢ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ٠١:٤١ مساءً

 

نعم ان العدل صعب تحقيقه حتى مع وجود الادلة  وذلك لانه ادوات تنفيذه قد تكون ضعيفة او معدومة حتما في مجتمعنا اليمن الحاضر..

والسؤال هو: ماذا يتبقى لنا عندما ينتهي العدل؟! الفوضى والنهب والدمار ...

عندما اتعرض شخصيا لعدم وجود العدل انظر الى ماحولي من احداث أجدها فاقدة الحياة ..جامدة..  انه الموت بلا شك..

اذا كي نعيد الحياة الى مجتمعنا علينا احياء العدل .. عن طريق تقوية ادوات تنفيذه..

بالطبع من يخطط العكس فهو يعمل على اضعاف وسائل تنفيذ العدل وانعاش الفساد وتنمية جدوره..

التعددية الحزبية مطلوبة ولكن لتكملة العملية السياسية .

أما ما نراه من تعيينات تناقض اهداف التطور السياسي في اليمن فهو دعوة التضارب وسيادة اللاقانون. ..

فكيف ترون اعزائي عندما يتم تعيين مدير امن يعمل لجهة اجنبية مغموسة بحب الاستيلاء على موارد بلدنا بينما المحافظ يسبح في فلك اثبات الذات وتحصيل ما يمكن لأشباع جهة نافذة ساعدت  بتعيينه وهنا تكمن الورطة لا يدفع ثمنها المواطن العادي فقط بل دولة كاملة قد تتحلل بفعل فساد ممنهج مدروس داخل ايقونات في كمبيوتر  يديره محتل.

#لونا اليافعي

#المواطن_يمثلني

اليوم
الأسبوع
الشهر