عـااااجل : ”قناة العربية“ تقطع جميع برامجها وتبث هذا الخبر العاجل الذي سيزلزل العالم وسيشعل “حرب عالمية ثالثة”.. ( شاهدوا تفاصيل حصرية )

نشر موقع العربية التابع لقناة العربية تقريرا مفصلا عن الانباء التي تحدثت عن وفاة زعيم كوريا الشمالية .

وتفصيلا فقد تضاربت الأنباء، الثلاثاء، حول الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية، كيم يونغ أون، ففي حين أكد مسؤولون أميركيون أنه في حالة حرجة، نفت كوريا الجنوبية الأمر. 

شاهد أيضا:

قناة العربية تستفز مجددا "الانتقالي" وتنقل تصريحات رسمية عن مخطط تقسيم اليمن والدولة التي تقف خلفه

مستشار الرئاسة جباري يكشف أخيرا: هكذا خرج الرئيس هادي من صنعاء بخدعة لم تخطر على بال الحوثيين

في التفاصيل، أفاد مسؤولون في الاستخبارات الأميركية أن زعيم كوريا الشمالية، كيم يونغ أون، في حالة صحية خطيرة جداً بعد خضوعه لعملية جراحية.

وبحسب سي إن إن الأميركية فإن الولايات المتحدة تراقب المعلومات الاستخباراتية التي تفيد بأن الزعيم الكوري الشمالي في خطر شديد إثر الجراحة، وفقاً لمسؤول أميركي على علم مباشر.

ولم تقدم المصادر الاستخباراتية أي إضافات حول وضعه الصحي ومحل إقامته.

في حين نقلت قناة NBC الأميركية عن مصدرين قولهما إن الزعيم الكوري في حالة حرجة جداً، وقد دخل في غيبوبة إثر عملية في القلب.

أما شبكة بلومبيرغ فأفادت بأن الولايات المتحدة تدرس خيارات توريث الحكم في كوريا الشمالية بعد تردي صحة كيم، مرجحة أن تكون شقيقته الأوفر حظاً بتولي الحكم.

إلى ذلك، أشارت تقارير أميركية أخرى إلى أن كيم توفي دماغياً.

التدخين بشراهة والبدانة والإفراط في العمل

في سياق متصل، أفاد تقرير إعلامي في كوريا الجنوبية بأن كيم يتلقى العلاج بعدما خضع لإجراء طبي خاص بالقلب والأوعية الدموية مطلع الشهر الجاري.

ونقل موقع (ديلي إن.كيه) الإلكتروني الذي يديره منشقون كوريون شماليون في الأغلب، عن مصادر داخل كوريا الشمالية قولها إن كيم يتعافى في فيلا بمقاطعة هيانجسان، التي تقع على الساحل الشرقي للبلاد بعدما خضع لإجراء طبي في مستشفى هناك يوم 12 أبريل.

وجاء في تقرير الموقع الإلكتروني أن صحة كيم تدهورت في الشهور القليلة الماضية، بسبب التدخين بشراهة والبدانة والإفراط في العمل.

كما نقل التقرير عن مصدر قوله "ما فهمته هو أنه يعاني (من مشاكل في القلب والأوعية الدموية) منذ أغسطس، لكن الأمر تفاقم بعد زياراته المتكررة لجبل بايكتو".

وأضاف أن كيم توجه إلى المستشفى، بعدما ترأس اجتماعاً للمكتب السياسي لحزب العمال الحاكم يوم 11 أبريل نيسان، وكانت هذه آخر مرة يُشاهد فيها الزعيم الكوري الشمالي في العلن.

 في المقابل، نفت كوريا الجنوبية كل تلك التقارير، مؤكدة أن زعيم كوريا الشمالية في صحة جيدة. ونقلت وكالة يونهاب للأنباء عن مسؤول في الحكومة قوله اليوم الثلاثاء إن الزعيم الكوري الشمالي ليس مريضاً "بشدة".

يذكر أن كيم غاب مؤخرًا عن الاحتفال بعيد ميلاد جده (كيم إيل سونغ) في 15 أبريل، ما أثار تكهنات حول سلامته.

وقال محللون يوم الجمعة الماضي إن غياب زعيم كوريا الشمالية عن هذا الحدث السنوي المهم جدد التكهنات حول صحته.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، يوم الخميس الماضي، أن كبار المسؤولين زاروا ضريح كيم إيل سونغ في قصر الشمس "كومسوسان". ولكن لم يرد ذكر اسم كيم كجزء من الوفد، على عكس ما كان يحدث في السابق.

كما لم يظهر كيم أيضا في الصور التي نشرتها صحيفة رودونج شينمون، الناطقة باسم حزب العمال الحاكم.

لذا أثار غيابه المزعوم تكهنات بين الخبراء بأن كيم البالغ من العمر 36 عاماً، والذي يعاني من زيادة الوزن ربما يعاني من مشاكل صحية.

يشار إلى أن كيم شوهد آخر مرة علناً وهو يترأس اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم يوم السبت الماضي.

 


اليوم
الأسبوع
الشهر