أردوغان يتسبب في تفجير خلاف بين مصر والإمارات وصحيفة خليجية تكشف التفاصيل (شاهد)

كشفت صحيفة "العربي الجديد"، أن رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، انقلب على مموله (كفيله) ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، بسبب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ"الخاصة"، أن خلافًا نشب بين أبوظبي والقاهرة، بعد الهزائم والخسائر الفادحة التي مُنيت بها ميليشيات خليفة حفتر، أمام قوات حكومة الوفاق الليبية المدعومة من تركيا.

شاهد أيضا:

الآن عاجل من قناة العربية.. غرق باخرة إيرانية في هذه المنطقة وهذا مصير طاقمها (شاهد)

صورة لطفلة من عدن تكفي لاقتلاع "الانتقالي" ومليشياته من المدينة (شاهد)

فلكي سعودي: صنعاء ستشهد هذه الظاهرة الفلكية النادرة من بين كل عواصم العالم

هذه صور "منة عرفة" الساخنة وهي بالمايوه التي دفعت رامز جلال إلى معاقبتها في برنامج "رامز مجنون رسمي" (شاهد)

الحارس الشخصي لـ"علي عبدالله صالح" ينشر صورته "المتفحمة" بعد 5 أيام من حادثة دار الرئاسة (شاهد)

عاجل: السعودية تنشر صور جنسية لمذيعة الجزيرة "غادة عويس" في سهرة "نار" مع شخصيات قطرية (شاهد صورها وهي شبه عارية)

وقالت المصادر: إن "التحركات الإماراتية المنفردة بقيادة محمد بن زايد، لدعم (حفتر)، كانت غالبيتها مصحوبة بعدم ترحيب مصري تُعَدّ من وجهة نظر (السيسي) السبب الأساسي في ما وصلت إليه الأزمة الليبية".

وأضافت: أن "القاهرة (السيسي) حمّلت أبو ظبي (محمد بن زايد) مسؤولية التدهور الأخير"، مشددة على أنها هي التي ستتحمل الجانب الأكبر من التداعيات السلبية، إذا تحولت قاعدة الوطية الجوية لقاعدة عسكرية تركية".

وأكدت المصادر، أن "القاهرة طالبت أبوظبي بسرعة التوافق على سيناريو يقطع الطريق على أي رغبات تركية بتحويل قاعدة الوطية الجوية إلى قاعدة عسكرية تركية بالاتفاق مع حكومة الوفاق".

وأشارت إلى أن السيناريو المطروح هو "التوصل إلى اتفاق سياسي يكون من شأنه فتح المجال للمكونات السياسية في الشرق بالمشاركة في الحكم، ومراجعة القرارات التي اتخذت طوال الفترة الماضية".

وفي السياق، ذكرت المصادر، أن "القاهرة استعادت عددًا من الدبابات، كانت قد زودت مليشيات حفتر بها نهاية العام الماضي، عقب إخلاء الأخيرة قاعدة الوطية، جراء الضربات اليومية للطيران التابع لحكومة الوفاق".

وختمت المصادر بالتأكيد على "نُقل عدد كبير من المعدات العسكرية التي زودت بها الإمارات حفتر إلى قاعدة محمد نجيب العسكرية داخل الأراضي المصرية؛ تمهيدًا لإعادة توزيعها مجددًا".


اليوم
الأسبوع
الشهر