مشادة كلامية بين الأحمر والبركاني بعد رفض الأخير إدانة الإمارات واتهام الأول له بالعمالة

 

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة السعودية الرياض، عن اندلاع مشادات كلامية بين نائب رئيس الجمهورية  علي محسن الأحمر ، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

وفاة نجل الرئيس «المخلوع» .. شاهد من يكون

ورد الآن : أنباء عن تسمية رئيس الحكومة الجديدة (الاسم + الصورة)

صورة نادرة للرئيس «هادي» قبل قيام ثورة 26 سبتمبر .. شاهد كيف كانت هيئته وردة فعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي

شاهد.. القبض على يمنيين مع نساء في وضع شاذ (صورة)

شاهد.. ملكة جمال اليمن تثير ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي (صور)

مشاورات الرياض تسمي رئيس الحكومة الجديدة بعد إنسحاب مسؤول كبير في «الشرعية» منها  .. وهذا موعد صدور قرار تعيينه

عاجل:  الإعلان عن الحكومة الجديدة خلال الساعات القادمة .. وهذا إسم رئيسها الذي تم التوافق عليه

محمد العرب يعلن «تسليم أمره لله» .. شاهد

صحيفة دولية تكشف تفاصيل الحوارات الجارية في الرياض

الجيش يستعيد «صبران» من القوات الموالية لـ «الإمارات»

عبدالعزيز جباري يوجه رسالة هامة للداخل والخارج من وسط مأرب

ظهور جديد للشيخ ياسر العواضي بعد تداول أنباء مغادرته إلى الإمارات .. شاهد أين يتواجد (صورة)

مشاهد حية للإنفجار الذي استهدف «عبدالعزيز جباري» في مأرب (فيديو + صور)

مصدر مسؤول يكشف حقيقة التوافق على تسمية مقرب من «صالح» لرئاسة الوزراء

صحيفة سعودية تحذف «خبر مدسوس من الإمارات» بعد ساعات قليلة من نشره

وقالت المصادر إن المشادات الكلامية اندلعت بسبب رفض البركاني، طلبا للأحمر بإصدار بيان صريح يدين الإمارات على خلفية احتلالها لجزيرة سقطرى، عبر المليشيات الموالية لها في عدد من المحافظات الجنوبية، وتضمينه طلبا بتحويل الملف اليمني لمجلس الأمن والأمم المتحدة.

مضيفة أن البركاني اعتبر موقف الأحمر تدخل فيما أسماه "مهام واختصاصات مجلس النواب" ما دفع الأخير إلى اتهام الأول بالعمل لصالح الإمارات وتنفيذ أجندتها في اليمن.

وأشارت المصادر إلى أن الاتهامات الصريحة الموجهة للبركاني ، أثارت حفيظة الأخير فحاول تبرير وقوفه في صف الإمارات ضد بلده، ومن ثم التهديد بتقديم استقالته في حال رفض الأحمر الاعتذار عن التهمة التي وصفها بـ”الباطلة” له ولكتلة الإمارات البرلمانية، لا سيما بعد اتهام أحد نواب المجلس كتلة المؤتمر بمعارضة أي قرار يصدر من قبل المجلس فيما يخص التحقيق والإدانة لما حدث في جزيرة سقطرى.  

وبحسب مراقبين فإن ظهور مثل هذه الانقسامات يؤكد تعدد الولاءات داخل معسكر الشرعية، ويشير إلى أن العديد من المسئولين  لا يحملون مشروعا وطنيا بقدر ما يحملون مشاريع وأجندات إقليمية تتوزع بين السعودية والإمارات وتركيا ويحاول كل فريق فرض أجنداته وتوجيه حكومة الرئيس هادي لتنفيذها.


اليوم
الأسبوع
الشهر