إغتصاب فتاة يمنية في مقر عملها.. ومصادر تكشف تفاصيل صادمة (صور)

 

كشفت مصادر مطلعة ، عن تعرض فتاة يمنية عشرينية، لإغتصاب داخل مقر عملها ، بعد أن تم استدراجها إلى إحدى المكاتب بحيلة ماكرة من قبل مسؤولها المباشر.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بـ 6 طرق فقط تكسب قلب أي فتاة وتجعلها خاتم في إصبعك

كيفية ازالة الشعر من المنطقة الحساسة للعروس

تونس تحيل شاب للتحقيق والسبب "صدام حسين".. شاهد

زوجة بطل مسلسل "المؤسس عثمان" تعرّيه من ثيابه وتعلق بإيحاءات جنسية

تعرف على أغنى 10 نساء في السعودية وثروتهن الهائلة (أسماء وصور)

أفضل دولة عربية تشعر النساء فيها بالامان والطمانينة

صدام حسين يصعق أحد رجاله الخونة بعبارة مزلزلة قبيل دقائق من إعدامه

ما حقيقة خيانة هيفاء وهبي أبو هشيمة وهي على ذمته وعلاقة تامر بطلاقهما؟

شاهد.. عاصفة أمطار غزيرة جنوب شرق الطائف

اغتصاب جماعي لفنانة مصرية أمام ابنها تحت تهديد السلاح!

فيديو.. اعلامي شهير بقناة mbc يجن جنونه من ابنه نجمة مسلسل باب الحارة

قبل قليل.. الدفاع المدني السعودي يصدر تحذير هام لسكان مكة المكرمة

مشارك في "غزو الكويت" يكشف عن أكبر خطأ ارتكبه صدام حسين في التاريخ الحديث

القبض على الفنانة ريم عبد الله.. شاهد الحقيقة (فيديو)

صورة مسربة لنجمة مسلسل "أرطغرل" شبه عارية تصدم ملايين المتابعين

وقالت المصادر ، في تصريحات صحفية امس الثلاثاء، أن  ذئب بشري يدير أحد المستشفيات الخاصة بمحافظة إب، قام بإغتصاب فتاة تعمل في المستشفى.

واضافت  أن مدير مستشفى الشقائق المدعو محمد الحبيشي، أقدم على اغتصاب فتاة تعمل في المستشفى بغرفته الخاصة لعدة ساعات.

وبينت المصادر بأن الجاني وقف أمام الضحية ليشاهد ورماً بسيطاً في قاعدة إبهامها، ليبدي قلقه عليها قائلاً إن لديه ما يزيل ذلك الورم البسيط ، ليناولها دواء شافياً لذلك الورم - كما قال- وكان عبارة عن حبوب منومات، أخذتهما الفتاة ببراءة، لثقتها في ذلك المدير لتدخل في غيبوبة طويلة، ولم تكن تعلم أنه سينال من شرفها في غرفته التي شهدت على تفاصيل أقذر حادثة اغتصاب لفتاة شبه ميتة إستمرت لساعات.

ولفتت المصادر إلى أن حارس المستشفى أدرك بعد اتصال المدير الجاني ، حقيقة ما حدث، واستطاع رفقة بعض الممرضات من حمل الفتاة وهي فاقدة الوعي ومخضبة بدماء جسدها الذي اكتهل مبكراً، ليمنحوها بعض المغذيات، لكنها وعند استيقاظها من ورطة انتمائها للإنسانية وجدت سراباً من فتاة أخرى، لا تشبهها البتة.

ونوهت المصادر بأن الاجهزة الامنية زجت بالمدير الجاني في السجن وبدأت بالتحقيق معاه فيما لايزال المستشفى الذي هو وكر الجريمة يعمل حتى اليوم. مشيرة إلى ان حارس وممرضات المستشفى أدلوا بشهادتهم حول الواقعة.

وكانت الفتاة؛ وفقا للمصادر غادرت منزلها في إحدى مديريات المحافظة، لتمنح أهلها جرعة تهذيبية لسوء معاملتهم لها، ومكثت لأيام على أرصفة مدينة إب المزدحمة، لتدلف بعد ذلك نحو أحد المستشفيات الخاصة، للبحث عن عمل، تكسب منه ما يعينها على مواجهة متطلبات حياتها الجديدة، بعد أن أضحت بمنأى من الوجع والمعاملة السيئة، ليعتذر ذلك المستشفى ويبدى عدم قدرته على استيعابها، لتنتقل إلى مشفى آخر ومنه إلى غيره، لتحط رحالها في أحد المشافي الأهلية، لتعمل فيه وبإسم مستعار غير اسمها الحقيقي، دون أن يساورها الشك أو يلفها الوجل تجاه كل العاملين في ذلك المرفق الذي أعد لخدمة المجتمع، وما هي الا أشهر حتى أصبحت تلك الفتاة القوية ضحية لهوس مدير المستشفى، الذي لا يرقب إلا ولا ذمة.

يذكر ان ثقافة العيب ووصمة العار التي تلحق بالضحايا وأهاليهم في اليمن وغيرها من البلدان العربية،  تدفعهم إلى التكتم عن كثير من حالات الاغتصاب.


اليوم
الأسبوع
الشهر