أشهر سواحل اليمن معروض للبيع (صورة)

 

فوجئ سكان العاصمة المؤقتة عدن بقيام متعاملين في سوق العقار بعرض ساحل كود النمر، في منطقة البريقة، الذي يعد واحد من أشهر سواحل اليمن ، للبيع.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بطريقة "مجنونة".. زينة مكي تعلن زواجها من ملحن كليبها الأول (فيديو)

أرداف روان بن حسين الممتلئة تعرضها لموقف محرج.. شاهد

شاهد جمال زوجة نجم "مسرح مصر" الخارق وكيف رد على المتنمرين

بملابسها الداخلية.. غنوة محمود تخطف الأنظار في إطلالة حديثة وجريئة (شاهد)

هيفاء وهبي تدمر مستقبلها بتسريب فاضح وخادش للحياء.. شاهد

شائعات السيارة تلاحق "ياسمين صبري" و"أبو هشيمة" يصارح الجمهور بما حدث.. شاهد

وفاء كيلاني تبهر الجمهور في أحدث جلسة تصور وتثير الإعجاب.. (شاهد)

بـ7 صور جريئة.. ليلى علوي تشعل ماراثون إستعراض الجمال والملابس الداخلية

وضعت يدها بمكان حساس.. هيا مرعشلي تثير الجمهور بصورة فاضحة

الحزن يخيم على السوشيال ميديا بعد تعرض "مروة حسن" لحادث مروع

بأجرأ مشهد.. رانيا يوسف تتحدى منتقديها وتبرز المستور.. ومتابعون: إرحمينا (صورة)

شاهد.. ياسمين صبري في حمام السباحة والجمهور يصرخ: نيالك يا أبو هشيمة

فلكية شهيرة :هذا ما يخبئه لك برجك في أكتوبر المقبل (فيديو)

في ظهور جريء.. آيتن عامر تستعرض جمالها أمام الجمهور .. والأخير يعلق :غطي بطنك

بصورة فاضحة.. ياسمين صبري تبرز جزء حساس للغاية والجمهور يحسد أبو هشيمة

وقالت مصادر محلية إن سماسرة يعملون في تجارة الأراضي عرضوا، عبر إعلانات على شبكة الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، جزءاً من ساحل كود النمر الشهير في البريقة للبيع لمن أراد الشراء.

وأشارت المصادر إلى أن عرض أراضٍ في أشهر سواحل عدن ، مثّل صدمة للأهالي، الذين عبّروا عن استيائهم واستنكارهم لما يحدث للمدينة.

واتهمت المصادر نافذين في المجلس الانتقالي بالوقوف وراء عملية عرض ساحل كود النمر، الذي يعتبر من أهم متنفسات مدينة عدن، للبيع، عبر سماسرة بيع الأراضي الموالون للانتقالي.

وتزايدت في الآونة الأخيرة عمليات السطو على الأراضي والمنشآت، وبيع المتنفسات والمساحات العامة في العاصمة الموقتة، التي يسيطر عليها المجلس الانتقالي -الموالي للإمارات- منذ أغسطس 2019.

ومؤخراً سطت عصابة مسلحة تابعة الانتقالي، على مقبرة اليهود في مديرية المعلا، وقامت بنبش القبور بواسطة الجرافات، والاستيلاء على مساحات كبيرة من المقبرة.

وفي واقعة مماثلة، استولى نافذون في الانتقالي، ترافقهم أطقم أمنية، يوليو الماضي، على أراضٍ تابعة للأوقاف مخصصة لبناء مقبرة عدن الكبرى في مديرية الشيخ عثمان، وشرعوا في تقسيمها والبناء عليها.

واتسعت أعمال النهب والسطو في عدن لتشمل الكثير من المعالم السياحية والتاريخية للمدينة، وفي مقدمتها ساعة بيغ بن وبرج الصمت “مهلكة الفرس”، وصهاريج عدن والمتحف الحربي، الذي حوّله نافذون إلى محلات تجارية، والمقابر القديمة، وغيرها من المعالم.

وبحسب مراقبين، فإن ما تشهده معالم عدن السياحية والتاريخية وحدائقها العامة من سطو وعبث واعتداءات وعرض سواحلها ومتنفساتها للبيع، يعكس الصورة العامة للسياسة التي يسير عليها المجلس الانتقالي، والمتمثلة في بيع جزر وموانئ اليمن ، وتحويل الوطن إلى لقمة سائغة للطامعين.


اليوم
الأسبوع
الشهر