ما هو مرض النقرس ومضاعفاته وعوامل الخطر؟

النقرس واحد من أمراض التهاب المفاصل، ترتفع معه نسبة حمض اليوريك (حمض البول) في الدم، ما يسبب آلاماً شديدة في المفصل. وقد يصاحب هذا الالتهاب تورم، احمرار، وارتفاع في درجة حرارة الجسم.

اكتشفي ما هو مرض النقرس ومضاعفاته وعوامل الخطر؟ بحسب موقع وزارة الصحة السعودية:

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أول حدث من نوعه.. مجموعة كلاب تمنع دفن جثمان مواطن يمني (صورة)

مغردون سعوديون يحركون السلطات المصرية لملاحقة اليوتيوبر الساخر أشرف

بصدر عار.. نجمة "باب الحارة" ترفع فستانها من الأسفل وتكشف ما فوق الركبة

شاهد.. ميس حمدان تحذف فيديو فاضح من "إنستغرام"

فوز العتيبي تصدم متابعيها بمقطع فيديو لا يخطر على بال (شاهد)

السفير الصيني في السعودية يكشف سر شباب عمرو دياب الدائم

مفاجأة سارة لـ "فتى الزرقاء" والملكة رانيا تصف الحادثة بـ "الجريمة القبيحة"

شاهد.. محمود ياسين سجل القرآن الكريم كاملا بصوته وأوصى بإذاعته بعد وفاته

لا ترمي قشر البطاطس بعد اليوم.. له استخدامات مذهلة

تفاصيل صادمة.. مراهق ينتهك براءة رضيعة عمرها أسابيع

بالفيديو.. أول تعاون غنائي إماراتي - إسرائيلي يتجاوز مليون مشاهدة

بصدر عار.. هيفاء وهبي تشعل منصات التواصل بإطلالة ساخنة

مي عمر تظهر مستلقية على الأرض بصدر مكشوف.. والجمهور يتجاوز حد الغزل (صورة)

هذا هو عدد الرجال المصابين بسرطان الثدي في السعودية

بهدوم العزا.. ليلى علوي ترقص بعد خروجها من منزل محمود ياسين وتثير الغضب

يتطور مرض النقرس غالباً لدى الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و45 عاماً، وعند النساء بعد سن الـ55 عاماً. والنقرس مرض شائع بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً، بغض النظر عن الجنس، في حين أنه نادر الحدوث عند الأطفال.

مراحل مرض النقرس

يمر مرض النقرس بأربع مراحل، وهي كالآتي: - المرحلة الأولى: يبدأ ارتفاع مستوى حمض اليوريك (حمض البول)، دون أعراض جانبية. - المرحلة الثانية: يواجه المصاب نوبات النقرس الحادّة، التي قد تستمر لعدة أيام. - المرحلة الثالثة: يواجه المصاب أعراض النقرس الحادّة في فترة بين النوبات، وعادة ما تستمر لأشهر، أو عدة سنوات. - المرحلة الأخيرة: عند عدم تلقي العلاج المناسب؛ تتطور الحالة إلى النقرس المزمن.

مرض النقرس وعوامل الخطر

يعتبر مرض النقرس مرضاً معقداً، فهناك عدة عوامل قد تلعب دوراً في الإصابة به، مثل: - السمنة المفرطة. - العوامل الجينية. - بعض الحالات الصحية التي تكون فيها نسبة حمض اليوريك مرتفعة، مثل: ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري، وأمراض القلب. - بعض الأدوية التي تزيد من ارتفاع نسبة حمض اليوريك، مثل: الأدوية المدرة للبول. - الجنس، والعمر. - تناول اللحوم الحمراء، المحار، وبعض أنواع الأطعمة الغنية بالبروتين التي تزيد من ارتفاع نسبة حمض اليوريك. - المشروبات الغازية. - إصابات المفاصل. - العدوى بعد الخضوع لعملية. - العلاج الكيميائي. - الجفاف، وعدم شرب كمية كافية من السوائل. - مرض الكلى المزمن. - الإفراط في تناول الطعام، أو الصوم لفترات طويلة.


اليوم
الأسبوع
الشهر