شاهد المقاتل العملاق الذي هزمه المرض وأبى أن يشفق عليه أحد (صور)

عانى النجم العربي محمود ياسين خلال السنوات الأخيرة من عمره ، وتحديدا قبل نحو 6 سنوات ، من المرض الذي هزمه، رغم مواجهته لذلك المرض بقوة وصرامة ومحاولة الإفلات منه، بالقيام بالمشاركة مع النجم عادل إمام ، في عمل فني جديد عام 2014.

 وحين تمكن المرض من الفنان الكبير محمود ياسين، اضطر لعزل نفسه داخل منزله، ليصارع وحده ذلك المرض المستعصي، دون أن يترك فرصة لأحد ليشفق عليه .

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

مسلسل جديد يكتسح المسلسلات التركية ويتفوق على أرطغرل والمؤسس عثمان

شاهد.. لأول مرة أحمد العوضي يلتقي طليق زوجته فماذا حدث بينهما؟

زوجة محمود ياسين تشن هجوم عنيف على عادل إمام

ابنة عمرو دياب تنشر صور خادشة للحياة برفقة شاب وتثير موجة جدل واسعة

بعد إنتحار زوجته.. الشرطة تلاحق فنان عربي شهير

القبض على فنانة مصرية تدير شبكة دعارة

فنان مصري شهير يدخل المستشفى بعد تعرضه لحادث سير

نجمة أنت اطرق بابي تخطف الأنظار بإطلالة جريئة.. شاهد

بسبب ريال مدريد.. مسلسل المؤسس عثمان يفتقد لأحد أبرز نجومه

كشفت ما فوق ركبتها.. منة عرفة تستعرض مفاتنها وتسحر رواد "إنستغرام"

مظهر عريس أروى عمر يثير موجة جدل واسعة بين متابعيها.. شاهد

نسرين طافش تستحم في حوض سباحة والجمهور: غطي صدرك

طرد عميلة مع إسرائيل وفسخ عقده مع عادل إمام.. حياة محمود ياسين التي لا يعلم عنها أحد شيئاً

بعد انفصالها عنه.. رهف القنون تفجر مفاجأة حول عشيقها الكنغولي

فنان إيطالي يفجر مفاجأة: عاشرت إيفانكا ترامب وهي مقرفة ومثيرة للاشمئزاز

ووصفت زوجته الفنانة المعتزلة شهيرة، قبل فترة قصيرة ، مرضه بأنه لا علاج له، واتضح أن يعاني من مرض "الزهايمر" .

ولما يحظى به الفنان محمود ياسين، من جماهيرية واسعة على مستوى الوطن العربي، شكل رحيله صباح اليوم صدمة شديدة للجمهور وللأوساط الفنية وغيرها من الأوساط في عموم الوطن العربي.

 وقد عرفه الجميع من طراز فريد، وصاحب شخصية وصوت قويين وجذابين ، ومسيرته فنية طويلة زاخرة بالعطاء والإبداع والتميز.

محمود ياسين الذي قدم خلال مسيرته الفنية التي استمرت لنحو نصف قرن، ما يزيد عن 250 عملا فنيا، كان واحدا من نجوم الصف الأول في الوطن العربي.

وشهدت سنواته الأخيرة ابتعاده الإجباري عن الوسط الفني والجمهور، حينما أعلن عن خبر هام يفيد باجتماع النجم عادل إمام مع صديقه النجم محمود ياسين في مسلسل "صاحب السعادة" عام 2014.

 ذلك الخبر الذي استحوذ على انتباه الجميع، مع ترقب لما سيظهره الثنائي في عمل منتظر، قبل أن يعلن بشكل مفاجئ عن فسخ التعاقد بين محمود ياسين والجهة المنتجة، وهو ما تسبب في خروج أقاويل حول وجود خلافات بين عادل إمام ومحمود ياسين، إلا أن الرواية التي خرجت وكانت قريبة من الحقيقة جاءت صادمة.

محمود ياسين لم يعد قادرا على التمثيل بعد نصف قرن من العطاء الذي لم يقدم أحد مثله،  بسبب مقدمات مرض الزهايمر، حيث قيل إنه لم يعد قادرا على حفظ النص، والوقوف أمام الكاميرا لاسترجاع الكلمات، وهو ما يعني استحالة تقديم العمل، ما تسبب في إنهاء التعاقد مع الحفاظ على قيمة النجم الكبير أمام محبيه، وهي القيمة التي لا يمكن أن يخدشها أي طارئ كطارئ المرض الذي أصيب به.

 سريعا خرج النفي من قبل العائلة حول هذه الرواية ، خاصة أن ياسين كان قبل عامين مشاركا في فيلم "جدو حبيبي"، إلا أن هذا لم يكن كافيا بسبب الابتعاد الشديد لياسين عن الوسط الفني.

 بعدما التقت إلهام شاهين بمحمود ياسين وصافحته، ولم يتمكن من تذكرها بسهولة، أمام بعض الحضور، جعل الشك يتسرب إلى البعض، أن الأخبار التي انتشرت حقيقية.

 لم تكن هذه هي الواقعة الوحيدة، حيث تكرر الأمر في إحدى دورات مهرجان الإسكندرية السينمائي، حينما روى البعض واقعة قيل إنها حدثت في كواليس المهرجان.

 وكالعادة لم يرد من العائلة سوى النفي، وظهر بعدها الفنان الكبير محمود ياسين، محاولا الصمود في وجه المرض ومقاومته رغم عناد وقوة ذلك المرض، في جنازة رفيقه الراحل محمود عبد العزيز، كما شارك في العزاء، مستندا إلى نجله عمرو لكي لا يغيب عن موقف جلل كهذا المتمثل بمراسم تشييع وعزاء رفيقه محمود عبد العزيز.

بعدها أبتعد شيئا فشيئا عن الوسط الفني، وبات ظهوره قاصرا على مقطع فيديو لا يتعدى ثواني يقدم من خلاله تهنئة لمحبيه، حتى لا يترك مجالا لأحد ليشفق عليه من مرضه الشديد، وهكذا يفعل العظماء والكبار كالراحل محمود ياسين.

 في سنوات كانت تخرج فيها تصريحات متضاربة من العائلة، حيث تقول زوجته إنه لم يعد قادرا على الوقوف أمام الكاميرات لذلك صار في وضع المعتزل، لتخرج بعدها ابنته رانيا وتؤكد أن والدها وحده من يملك حق قرار الاعتزال، وما لم يصرح به فليس من حق أحد الحديث عن الأمر وتأكيده.

 وفي النهاية، خرجت شهيرة قبل ما يقرب من شهرين لتعلنها للجميع "زوجي في حالة صحية متأخرة بسبب المرض"، لم يعد قادرا على التذكر، متمنية أن تظل الحالة كما هي ولا تسوء.

 تلك الكلمات التي جاءت في ساعة حقيقة، ولكنها كانت مجبرة على الخروج ومحاولة إخفاء الأمر مرة أخرى، وهو ما حاول البعض تقبله، واحترام خصوصية العائلة في أن تنكر أمرا بات معلوما للجميع ولا علاقة للفنان الكبير به ولا ينقص شيئا من تاريخه الفني الطويل والفريد.

وكان آخر عمل قدمه الفنان الكبير محمود ياسين هو فيلم "جدو حبيبي" عام 2012، وشاركه البطولة أحمد فهمي وبشرى ولبنى عبدالعزيز.

وغادرنا عملاق الفن ياسين ، صباح اليوم عن عمر يناهز 79 عاما ، بجسده بعد أيام من الاحتفال بذكرى نصر أكتوبر، وهو واحد من أهم وابرز النجوم الذين شاركوا بأعمال عن الحرب وفي غيرها من الأعمال الدرامية والسينمائية والإذاعية وغيرها، ليظل تاريخه وتراثه الفني باقيا للجميع.


اليوم
الأسبوع
الشهر