يحرق عشيقته الحامل بعد رفضها إجهاض الجنين .. تفاصيل صادمة

أقدم رجل في مدينة ساو باولو البرازيلية على حرق شريكته الحامل منه، بعد أن رفضت إجهاض الجنين.

وعثر على بقايا إلين بريسيلا فيريرا دا سيلفا (24 عامًا)، وإيلي كارلوس دوس سانتوس ( 39 عامًا) الضحايا في ولاية ساو باولو جنوب شرق البرازيل في 17 أكتوبر الماضي.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ريم الصانع تفقد الجمهور صوابه بظهورها بدون ملابس.. فيديو

تطورات الحالة الصحية للكويتية روان بن حسين

محمد عبده يقبل فنانة شهيرة على الهواء مباشرة ويثير الجدل

بملابس النوم.. شيراز تستعرض مفاتنها في إطلالة فاضحة

مذيع يتحرش بـ رانيا يوسف على الهواء والأخيرة: الجرأة تولعني.. فيديو

تحديد موعد أولى جلسات محاكمة محمد رمضان بتهمة التطبيع مع إسرائيل

بعد خطفها أبو هشيمة.. هدى الأتربي تستعراض تفاصيلها وتكشف سبب ظهورها شبه عارية.. فيديو

المؤبد لأب عربي هتك عرض ابنته وأجبرها على مشاهدة أفلام إباحية

شروط استحقاق المعاش وفئات المستفيدين بنظام الضمان الاجتماعي السعودي

أمينة العلي تظهر بروب ناعم: لاتزعلوني أردافي ما كبرت وخشمي حلو.. فيديو

وقعت ترتجف من شدتها.. قبلة ساخنة تسقط ممثلة مصرية على الأرض

أول لقاء يجمع هيفاء وهبي بإبنتها زينب فياض منذ ولادتها

بدون سروال.. أسيل عمران تظهر برفقة شقيقتها لجين في إطلالة إغراء حديثة.. فيديو

فنانة غاضبة من مشهد ساخن تحت السرير مع عادل إمام: حسيت إني فرن

زوجة أبو هشيمة الثالثة تستعرض أردافها بالتايجر وتقهر ياسمين صبري

واعتقل ثلاثة مشتبه بهم في الحادث تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 و 38 عامًا وامرأة تبلغ 36 عامًا.

وقال باولو دي تارسو، ضابط الشرطة المسؤول عن القضية، لوسائل إعلام محلية: "كانت جريمة متعمدة وقاسية للغاية. حتى أن أحد المشتبه بهم قام شخصيًا بمواساة والدة الضحية بعد تأكيد وفاتها".

واعترف المتهم البالغ من العمر 19 عامًا والمرأة بالجريمة، لكن الرجلين الآخرين نفيا تورطهما.

وأضاف دي تارسو: "الضحية كانت حاملاً في شهرها الرابع من قبل أحد المشتبه بهم متزوج. زوجته التي اعترفت وهي حامل هي الأخرى، علمت".

وتحقق الشرطة في ثلاثة دوافع محتملة هي: الانتقام والانفعال وديون المخدرات.

وتابع دي تارسو: "إلين وإيلي كارلوس ربما كانا مدينين لتاجر مخدرات تم اعتقاله أيضًا. نقطة أخرى هي أن إيلين رفضت إجهاض الطفل الذي تم تصوره في علاقة خارج نطاق الزواج".

ويُعتقد أن المشتبه به الرئيسي هو الرجل البالغ من العمر 38 عامًا.

كان الرجل قد أبلغ الشرطة في الأصل أنه تعرض للهجوم في يوم الجريمة، وأنه تظاهر بالإغماء لتجنب إشعال النار فيه.

ومع ذلك، اعترف لاحقًا باختراع القصة وإلحاق جراحه بنفسه تحت تأثير المخدرات.

يُعتقد أن مراهقًا آخر يشتبه في تورطه في الجريمة قد صب البنزين على الضحايا مع الصبي البالغ من العمر 19 عامًا.

ولا زال التحقيق جاريًا في الواقعة.


اليوم
الأسبوع
الشهر