مأساة مروعة.. مقتل 4أطفال بسبب تدخين والدهم السجائر في غرفة النوم

توفي أربعة أطفال في حريق داخل منزل بعد أن نام والديهم أثناء التدخين في الفراش، بحسب ما كشفت التحقيقات.  

ولقي جون هولت، ثمانية أعوام ، كيجان جوناثان يونيت، ستة أعوام، تيلي روز يونيت، أربعة أعوام، أولي يونيت، ثلاثة أعوام، حتفهم عندما اندلع حريق في منزل عائلتهم بستافورد بمقاطعة ستافوردشاير ببريطانيا في فبراير من العام الماضي.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أول ظهور للفنانة بوسي منذ سنوات.. شاهد كيف تغير شكلها

نشر صورة جديدة تجمع عمرو دياب وإيمي سالم بإحدى الفنادق الفخمة

شمس الكويتية بعباءة شعبية بحايل السعودية.. ظهرت بجمال طاغي!

أحمد بدير وابنته يفتحان أبواب جهنم على مي العيدان

عادل إمام يصفع رامز جلال على وجهه أمام الناس والسبب لايصدق

صورة مسربة لابنة بطلة مسلسل البرنس المراهقة.. أحلى من أمها

بالفيديو.. أهداف مباراة النصر والهلال بعد فوز الأخير بكأس الملك للمرة التاسعة

بشرى سارة.. فعليات عالمية تستضيفها السعودية في 2021 رغم الجائحة

وأخيرا.. دينا الشربيني تنهي جدل انفصالها عن عمرو دياب

فيديو مؤثر.. ردة فعل تركي آل الشيخ لحظة نزوله من الطائرة بعد وصوله الرياض

ريما عبدالله بوصلة رقص جنونية والجمهور: كيف هيجي ابن الحلال!

عمرو دياب يرتبط بفنانة جديدة بعد انفصاله عن الشربيني.. صور

الفنانة المهرة البحرينية تظهر بملابس مكشوفة الصدر والظهر بالكامل

بدون خجل.. بطلة مسلسل ابنة السفير تظهر بلا ملابس

درة تعلن على الهواء إنفصالها عن زوجها وتغادر إلى الإسكندرية.. شاهد

واحتجزت الشرطة ناتالي يونيت (26 عامًا)، وشريكها كريس مولتون (30 عامًا)، للاشتباه في ارتكابهما جريمة قتل بسبب الإهمال الجسيم. 

لكن في أغسطس، أعلنت النيابة العامة البريطانية أنها لن تتخذ أي إجراء آخر.

ووجد التحقيق أن الأطفال ماتوا بسبب "أبخرة من حريق ناجم عن سيجارة غير مطفأة" على الفراش في غرفة نوم الوالدين.

وكشفت جلسة استماع في ستافورد، أن الأخصائيين الاجتماعيين حذروا الآباء من التدخين في الداخل. 

 

وفي حين نفى الوالدان أن الحريق بدأ في غرفة النوم، خلص محقق الحريق لي ريتشاردز إلى أن الحريق "نتج عن إهمال السجائر" في غرفة النوم.

وقال الطبيب الشرعي أندرو هاي: "نصحت السيدة يونيت بعدم التدخين في العقار، ولكن هناك أدلة قوية على استمرارهما في القيام بذلك".

وشب الحريق منزل العائلة بعد الساعة 2.40 صباحًا في الثاني من فبراير من العام الماضي.

وقفز مولتون من نافذة الطابق الأول مع طفلهما الأصغر ثم الثاني. وقال الطبيب الشرعي إن يونيت هربت عبر الباب الأمامي.

وقال كلا الوالدين، اللذين لا يزالان سويًا، إنهما لا يتذكران آثار الحريق. لكن مولتون، الذي أصيب بحروق شديدة واحتاج إلى ترقيع جلدي، يعتقد أن الحريق بدأ عند الهبوط بالقرب من مرجل.

 

قال لي ريتشاردز، ضابط إطفاء في خدمة الإطفاء والإنقاذ في ويست ميدلاندز، إنه لا يوجد دليل على أن عطلًا كهربائيًا أو عطلًا في إمدادات الغاز تسبب في الحريق.

وأضاف إن روايات الوالدين "كانت غير متسقة مع بعضهما البعض" وإنه في "تفسيره للمشهد، بدأ الحريق في غرفة نومهما"، وفق ما نقلته صحيفة "ديلي ميل".

وتابع: "النار برأيي تطورت داخل غرفة النوم. مع تطور الحريق، دخلت الغرفة في وميض كهربائي كامل، حيث احترق كل شيء داخل الغرفة".

وساعد فتح النوافذ على تهوية النار وسمح للنار بالنمو بشكل كبير والانتشار خارج المقصورة. وقال ريتشاردز إن تحقيقاته وجدت "عددًا كبيرًا من السجائر التي تم التخلص منها بلا مبالاة" داخل المنزل وخارجه.

وأشار إلى أنه تم العثور على "أكثر من 100 سيجارة" خارج باب الحديقة و"أعقاب مرمية أسفل نافذة الصالة ونافذة غرفة النوم وداخل شجيرات الحديقة".

وأضاف ريتشاردز: "لا تزال تصرفات كريس وناتالي موضع تخمين".

وقال المفتش المحقق آلان ليفورد، من شرطة ستافوردشاير، الذي قاد التحقيق، إن الوالدين تلقيا سابقًا نصيحة "حول عدم التدخين داخل عنوان المنزل من قبل الأخصائيين الاجتماعيين"

وأضاف إنه يعتقد أن مولتون، وهو أب لثلاثة من الأطفال، نقل لحافًا مشتعلًا من غرفة النوم للأسفل في محاولة لإخماده.

وتابع: "بعد أن عملت مع السيد ريتشاردز، أتفق معه في اعتقادنا أن الحريق بدأ داخل غرفة النوم. الفرضية هي أن لحافًا تم نقله خارج الغرفة ثم أضرمت فيه النيران مرة أخرى ، مما تسبب في عدم تمكن كريستوفر من مغادرة الدرج والوصول إلى أطفاله".

وقالت الزوجة إنها تتذكر التدخين في السرير، لكنها نامت قبل أن تدرك الحريق. وعندما سُئلت كيف علمت بالحريق، أضافت: "كان لدي ثقل في صدري"، وأشارت إلى أن لا تزال تعاني من كوابيس حول الحادث حتى الآن.

ونفت أن يكون قد تم إشعال النار في الفراش الخاص بها أو نقل لحاف الزوجين للأسف. قالت إنها لا تستطيع أن تتذكر آثار الحريق بسبب اضطراب ما بعد الصدمة.

قال مولتون إنه ذهب للنوم بعد أن دخن في السرير ولكن الحريق أيقظه. وردا على سؤال من الطبيب الشرعي عن مكان الحريق قال: "لقد كان عند الهبوط". وأضاف إنه لم يستطع إنقاذ أطفاله لأن "النيران كانت شديدة للغاية".

وقالت النيابة العامة الملكية إنه لا توجد أدلة كافية لتوجيه اتهامات للزوجين.  


اليوم
الأسبوع
الشهر