اغتصبها 6 مجرمين وقامت بدورها ليلى علوي.. صور

يشهد المجتمع المصري، مثل كل المجتمعات الأخرى، عدد من الجرائم يوميا، بعضها تصل أخباره إلى الصحافة والتليفزيون، والبعض الآخر لا يمسع به أحد.

وتفرض أخبار الحوادث والجرائم الغريبة أو القاسية نفسها على وسائل لإعلام، خاصة إذا كانت تتعلق بأي من ثوابت وقيم المجتمع المصري. وبلا جدال فإن جريمة الاغتصاب تعتبر من ضمن هذه الجرائم، إذا لم تكن أبرزهم على الإطلاق.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فنانة شهيرة تتعرض للاغتصاب بعد إستدارجها لأحد الفنادق

ياسمين صبري تستعرض في المسبح.. والجمهور: يا ريت تمسحي الصورة

بسمة بوسيل ترد على حكي الناس بعد فيديو المداعبة مع زوجها تامر حسني.. فيديو وصور

طالب سعودي عبقري عمره 11 سنة يهكر منصة مدرسته.. الطريقة صادمة!

فنانة شهيرة تشتهي مضاجعة تيم حسن لإغاظة زوجته وفاء الكيلاني.. فيديو

صورة مسربة للسلطانة حليمة بالبكيني تثير غضب عشاق مسلسل أرطغرل

أرطغرل بحالة سكر مع حبيبته في فيديو مسرب.. ما حدث صادم!

عمرو أديب ينصح محمد رمضان بخيارين لا ثالث لهما.. فيديو

من البحر.. المذيعة علا الفارس تسحر متابعيها بإطلالة مثيرة

الرئيس الامريكي الجديد يواجه أول فضائحه الجنسية

نجمة العشق الممنوع سمر تعلق على مقطعها الجنسي الفاضح

كأنها حست.. إبنة رجاء الجداوي تكشف عن تصرف غريب لوالدتها قبل وفاتها

زوجة أبو هشيمة الثالثة تكشف سبب ظهورها شبه عارية.. فيديو

سعودي بتصرف ذكي ينقذ حياته من 400 قرد هجموا عليه.. فيديو

زوجة أبو هشيمة الثالثة تستعرض أردافها بالتايجر وتقهر ياسمين صبري

وفي منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، وتحديدا عام 1985، شهدت مصر جريمة اغتصاب مازالت إلى يومنا هذا هي الأشهر من بين كل جرائم الاغتصاب التي وقعت في مصر، وذلك عندما تعرضت فتاة كانت تسير بصحبة خطيبها في حي المعادي إلى الاغتصاب على يد 6 من الشباب، الذين لم يتجاوز أحد منهم سن العشرينات.

وأحداث الجريمة البشعة تمت عندما شاهد أحد المجرمين الفتاة وهي تسير مع شاب في أحد الشوارع ليلا، وقد ادعى المجرمين أثناء المحاكمة أن الفتاة كانت في وضع غير لائق مع هذا الشاب.

وما كان من هذا المجرم الذي شاهد الفتاة الضحية إلا أن اصطحب عدد من رفاقه عددهم 6 أفراد، حيث كانوا يعملون جميعا عمال بناء في إحدى العمارات تحت الإنشاء.

وعند الوصول إلى مكان الفتاة والشاب قاموا بضرب الشاب بقوة، وإجبار الفتاة على الذهاب معهم، وتناوبوا على اغتصابها دون أن يرق قلبهم إلى صراخها ودموعها، ولم يتركوها إلا وهي فاقدة للوعي تماما.

وبالطبع مثل هذه الجريمة كان من الطبيعي أن تنقلب لها الدنيا في مصر رأسا على عقب، ومع الاهتمام الإعلامي الواسع والغضب الذي تملك الرأي العام ضاعفت وزارة الداخلية جهودها من أجل التوصل إلى الجناة، وهذا ما حدث سريعا.

وأمام المحكمة استطاعت النيابة العامة أن تثبت ارتكاب الجريمة على المتهمين الستة، وجاء حكمها قاسيا ورادعا، حيث قضت بإعدام خمس متهمين، وسجن السادس سبع سنوات. وبعد الاستئناف على الحكم تم تثبيت الإعدام على اثنين منهم، والحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة على ثلاثة.

ونتيجة تأثير هذه القضية في وجدان المصريين، فقد صدر فيلم يحمل اسم المغتصبون عام 1989، تناول الواقعة بصورة درامية، قامت فيه النجمة الكبيرة ليلى علوي بدور الفتاة الضحية، التي عرفت في وسائل الإعلام باسم فتاة المعادي، نسبة إلى مكان وقوع جريمة الاغتصاب في حقها.

السلطة


اليوم
الأسبوع
الشهر