جسمها كان ينتفض بقوة.. مشهد اغتصاب سعاد حسني في الكرنك

في حياة الفنانة الكبيرة سعاد حسني الفنية الكثير من الأسرار والألغاز والقصص والحكايات البعيدة عن الكاميرا ، ويسعى الجمهور لمعرفة كواليس تصوير الأعمال التي قدمتها " السندريلا " طوال مسيرتها الفنية، ونرصد في هذا المقال حكاية أصعب مشهد اغتصاب صورته السندريلا طوال تاريخها السينمائي، حتى أن جسدها كان ينتفض أثناء تصويره.

في عام 1975 صدر فيلم الكرنك من قصة نجيب محفوظ الكرنك ومن إخراج علي بدرخان، للفنانة سعاد حسني بطولة سعاد حسني، ونور الشريف، وكمال الشناوي، وفريد شوقي، وشويكار، ويعد من أجرأ الأفلام التي أنتجتها السينما المصرية لمناقشته الحياة السياسية في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فنانة مصرية عشقها الملوك وتفحمت جثتها قبل زواجها من رشدي أباظة

جواز سفر الفنانة ريم عبدالله يكشف اسمها الحقيقي

جمال وانوثة زوجة عشيق هيفاء وهبي يفقدان الجمهور صوابه.. صور

شاهد أقوى شطحات الفنان محمد عبده والجمهور: دايماً يجيب العيد

أجرأ إطلالة نارية للفنانة نسرين طافش من المسبح.. صورة

في فيديو.. ميلانيا ترامب ترقص كما ولدتها أمها فوق مكتب أبيض

تنبؤات مرعبة يشيب لها الرأس.. ليلى عبد اللطيف تكشف ماسيحدث بعد أيام

فضيحة جنسية مدوية تطارد مراد علمدار بطل مسلسل وادي الذئاب

ريان جيلر يفاجئ جمهوره بفيديو صادم عن معاناته وما يمر به

نانسي عجرم تتعرض لفاجعة كبرى بعد ظهورها في "الرواية الكاملة"

فنانة لبنانية تهدد ثري خليجي بنشر مقاطعه الإباحية

على انغام اغنية انا جدع.. زوجة محمد رمضان تظهر بوصلة رقص ساخنة

درة تعن على الهواء إنفصالها عن زوجها وتغادر إلى الإسكندرية.. شاهد

لقتله شاب دخل غرفة نوم زوجته.. صدور حكم قضائي على زوج فنانة عربية شهيرة

زوجة أبو هشيمة الثالثة تستعرض أردافها بالتايجر وتقهر ياسمين صبري

فيلم الكرنك الذي شارك في بطولته نخبة كبيرة من نجوم الفن أثار ضجة وقت عرضه بعد أن اشترطت الرقابة تغيير النهاية حتى تجيزه فاضطر صناعه إلى الموافقة حتى يرى الفيلم النور، واشترطت الرقابة أن ينتهي الفيلم بثورة التصحيح التي قام بها الرئيس الراحل أنور السادات التي قضت على ما عرف باسم مراكز القوى والتي هاجمها الفيلم بشدة.

السندريلا الراحلة اعترفت أن الفيلم كانت له نهايتان واحدة أرادها المخرج علي بدرخان والمنتج ممدوح الليثي، والثانية أصرت الرقابة على وضعها وإلا منعته من العرض لذلك أتمنى من كل قلبي أن يُحذف الجزء الأخير وتظل نهايتها كما أخرجها بدرخان، وقدم الفيلم بجرأة شديدة مشهد اغتصاب سعاد حسني طالبة الطب في الفيلم على يد أحد رجال رئيس المخابرات ما أصاب الجمهور بصدمة من جرأة المشهد ووحشيته.

وتضمن الفيلم أنه مع تصاعد الأحداث تجد "زينب" سعاد حسني نفسها في غرفة خالد صفوان "كمال الشناوي" رئيس الجهاز للتحقيق في انتمائها وإسماعيل خطيبها "نور الشريف" لإحدي المنظمات الشيوعية، وحينما ترفض الاعتراف يمزق ملابسها فتبصق في وجهه فيصفعها بالقلم ويستدعي "فرج"، ليقوم بمشهد الاغتصاب، كل هذا الرعب الذي شاهدناه علي الشاشة كانت له كواليس قوية.

وروى كمال الشناوي الذي شارك في العمل عن كواليس الفيلم قائلا: "المشهد تم تصويره بعد بروفات كتير وتحضير جيد وطبعا كلنا كان عندنا رهبة وإحساس بالمسئولية وإدراك إن إعادة مشهد زي ده هيكون صعب على سعاد، وأنا فاكر إننا كلنا بعد المشهد انهارنا، وسعاد انهارت فأخدتها في حضني، وكانت منهارة من البكاء وجسمها كله بيتنفض، من كتر معايشة حالة القهر، وفاكر إني فضلت حاسس بالغضب والقرف طول اليوم، ويمكن في اليوم التاني كمان".

وهي نفس القصة التي حكاها مخرج العمل علي بدرخان، حيث قال إنه عاد المشهد أكثر من مرة وتحملت سعاد العناء والشقاء رغم أن ملامحها كانت تكشف ألما شديدًا وقهر حقيقي، وعاد المشهد حتى بكيت وقتها قلت "ستوب" لتدخل سعاد في انهيار كامل، مشيرا إلى أنه لم يخبر سعاد بميعاد تصوير المشهد إلا قبله مباشرة.


اليوم
الأسبوع
الشهر