هتلر لبطل عربي أذهله في برلين: تمنيت أن تكون ألمانياً

يعد الرباع المصري خضر التوني النجم الأسبق لرفع الاثقال، أحد أساطير اللعبة الخالدين في تاريخها على مر العصور.

كان التوني صاحب إنجازات غير مسبوقة في مسيرته التي بدأت في ثلاثينات القرن الماضي، إذ حقق بطولات كبرى نال من خلالها إشادة وإعجاب الجميع.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هيا مرعشلي تكشف لباسها الداخلي ومفاتنها لمصورها

القبض على الفتاة التي سربت مقطع ريم النجم الفاضح.. فيديو

اعترافات صادمة لـ إلهام شاهين: حملت مرتين واجهضتهما واقمت احتفال صخم بطلاقي

بعد تسريب تفاصيل طرد دياب للشربيني.. أسما شريف تتدخل بقوة في خلافهما

لجين عمران تفقد الجمهور صوابه بفستان مكشوف الصدر ومفتوح من الأسفل.. فيديو

البنك المركزي السعودي يحذر المواطنين من أمر خطير

ملكة جمال العرب تطل ببنطال مقطع وتتعمد إبراز منطقة حساسة.. شاهد

في أحدث اطلالة.. عشيق زوجة أبو هشيمة السابقة يتغزل بزوجته بجرأة كبيرة.. صور

بملابس ملتصقة بجسدها.. ياسمين صبري تستعرض مفاتنها في اجرأ ظهور

ريم الصانع تظهر منبطحة على سرير النوم في احدث إطلالة

تحذير.. 4 فواكه ترفع مستويات السكر في الدم

بعد أن طلب معاشرتها .. لص يفقد رجولته على يد امرأة

قالت أنها لا تخشى زوجها.. عبير صبري تتجاوز كل الخطوط الحمراء وتكشف المستور.. صور

تحذير من إجراء خطير يهدد خصوصية مستخدمي "إنستجرام"

الفنان الإسرائيلي يفضح محمد رمضان أمام الملأ ويفجر مفاجأة

وفي إطار سلسلة حلقات أبطال من ذهب بعيدًا عن كرة القدم، التي يقدمها كووورة نستعرض تاريخ أسطورة رفع الأثقال المصري خضر التوني في التقرير التالي:

نشأته

ولد خضر التوني بحي شبرا بمحافظة القاهرة، في 15 ديسمبر/ كانون الأول عام 1916، باسم محمد أحمد مصباح.

كان التوني يهوي رفع الأثقال، حيث بدأ مشواره معها عام 1934 عندما حرص على الالتحاق بنادي شبرا الرياضي.

ليبدأ مشواره مع الإنجازات المحلية ثم على الصعيد الأكبر مسطرًا اسمه بأحرف من ذهب في السجل التاريخي للرياضة المصرية والعالمية والأولمبية.

وقد توفى خضر التوني عام 1956 بعدما صُعق بالكهرباء في منزله.

بطولاته وإنجازاته

كانت بدايات خضر التوني مع البطولات عام 1934، عندما حصل على بطولة القاهرة في منافسات وزن متوسط بمجموع وزن اثقال 235 كجم وبفارق 25 كجم عن صاحب المركز الثاني.

وفي عام 1935 استطاع التوني تحطيم الرقم العالمي 106.5 كجم، الذي كان مسجلا باسم مواطنه عنتر عرفة في منافسات رفعة الضغط، وكسره بتحقيق رقم جديد 107.5 كجم.

وفي عام 1936 كان الإنجاز الأكبر لخضر التوني رغم صغر سنه، الذي لم يتخطى 20 سنة، وهو إحرازه الميدالية الذهبية في منافسات الوزن المتوسط بأولمبياد برلين.

لم يكتف التوني بالذهبية فقط بل نجح في تحطيم الرقم القياسي الأولمبي 3 مرات، وقد بلغ مجموع الأوزان التي رفعها 387.5 كجم متفوقًا على أبطال كبار ومنهم البطل الألماني.

وفي عام 1948 شارك التوني في أولمبياد لندن وكان مؤهلا للحصول على الذهبية، ولكنة أصيب قبل المنافسات بالتهاب في الزائدة الدودية.

ورغم ذلك إلا أنه أدهش الجميع بخوض المنافسات رغم تعبه وخطورة الآلام، ونجح في حصد المركز الرابع.

وعلى الصعيد العالمي استطاع التوني التتويج بلقب بطولة العالم والذهبية مرتين عام 1949، ثم عام 1950.

تكريمه

نال خضر التوني العديد من التكريمات، ومن بينها عندما طلب هتلر لقاءه ومصافحته بعد حصوله على ذهبية أولمبياد برلين مبديًا إعجابه به وبمستواه اللافت، حيث قال له "تمنيت لو كنت لاعبا ألمانيا، وأريد أن تعتبر ألمانيا وطنك".

كما تم تسجيل إنجاز خضر التوني في أولمبياد برلين، الكتاب الرسمي للدورة والذي يحمل توقيعات كل من حصل على الذهبية في هذه الدورة الأولمبية.

وقد تم تكريم التوني أيضا بإطلاق اسمه على أحد شوارع القرية الأوليمبية بألمانيا بعد ما يقرب من 36 سنة من إنجازه بأولمبياد برلين.

وفي مصر أطلق اسمه على أحد شوارع الأسكندرية، وأيضا بمدينة نصر وحلوان بالقاهرة.


اليوم
الأسبوع
الشهر