الخبر أسفل هذه الروابط

وقوع 11 فناناً وفنانة مصريين في فخ إسرائيل.. صور

ظل الرفض الشعبي حاجزا منيعا أمام فكرة التطبيع مع اسرائيل ، ويؤكد الواقع أنه ورغم مرور اكثر من 43 عاماً هي عمر توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، إلا أنه لم يتم التطبيع مع تل ابيب،  نتيجة للرفض الشعبي لها ، وطوال هذه المدة اتهم عدد من الفنانين بالتطبيع مع إسرائيل لأسباب مختلفة .

ومؤخرًا تابعت الجماهير أزمة جديدة بعد انتشار مجموعة من الصور لفنانين مصريين مع المذيع الإسرائيلي شادي بلان ، أثناء انعقاد مهرجان الجونة السينمائي الدولي في دورته الرابعة التي عقدت الشهر الماضي، ثم ظهور الفنان محمد رمضان، مع عدد من الفنانين الإسرائيليين في عدة صور متداولة بمواقع التواصل الإجتماعي. 

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

مداهمة حفل خطوبة فنانة شهيرة على رجل خليجي واعتقالها

حفيدة اسماعيل ياسين تخطف الأنظار في أول ظهور وجمالها يفوق التوقعات

لم يتمالك نفسه أمامها.. شاهد ماذا فعلت معجبة حسناء بماجد المهندس

نجل جمال عبدالناصر يفجر مفاجاة عن الفنانة الشهيرة التي أحبها والده

نادية لطفي تفجر مفاجأة حول زيادة جرعات الجنس في الأفلام المصرية

كشفت صدرها كاملاً.. جورجينا تظهر بروب ناعم من على السرير

خادمة المنزل تفتح أبواب جهنم على نانسي وزوجها وتقلب الأمور رأساً على عقب

ياسمين صبري تبرز مفاتنها بعدما كشفت لباسها الداخلي.. والجمهور ينادي أبو هشيمة

باعوني ببلاش.. سر عيادة الأفلام الإباحية لسعاد حسني ورد فعل عبدالحليم عندما شاهدها

ريم عبدالله بصدر عار في أجرأ إطلالة.. والجمهور يفقد السيطرة على غريزته

عمرو دياب وزوجته دينا الشربيني يفجران مفاجأة سارة للجماهير

بعد تعليق ابنتها على وفاتها.. شاهد السيرة الذاتية لـ فيفي عبده كاملة

بعد أن صفعت محمد رمضان.. سمية الخشاب تُطعم أسداً وتغني "لقيت الطبطبة"

بعد انفصالهما.. احمد العوضي يؤكد تجاهله ياسمين عبد العزيز وعدم تعامله معها كزوجة.. فيديو

بدون لباس داخلي.. ياسمين صبري تظهر في حوض السباحة والجمهور ينادي أبو هشيمة

ويتساءل الكثر من المصريين هل يلقى هؤلاء النجوم نفس مصير سابقيهم من المتهمين بالتطبيع ، خاصة وأن منهم نجوما من الصف الأول مثل ليلى علوي وأروى جودة ومحمد رمضان ومي عمر وزوجها المخرج محمد سامي الذي دأب على إخراج مسلسلات محمد رمضان في المواسم الرمضانية السابقة، بالإضافة إلى محمد هنيدي.

إدارة مهرجان الجونة السينمائي سبق وأن أكدت أنها لم توجه دعوة رسمية للمذيع الإسرائيلي ، وهو ما لم يقتنع به قطاع كبير من الجماهير المصرية ورواد وسائل التواصل الاجتماعية، واتهموا إدارة مهرجان الجونة والفنانين المشار إليهم في الصور بالتطبيع مع إسرائيل .

في الواقع أن تلك الوقائع الأخيرة لم تكن الأولى وبالقطع لن تكون الأخيرة ، وإن كانت أسباب التبرير دائما واحدة وهي عدم معرفة الفنان بحقيقة الأشخاص الماثلون أمامهم وجنسياتهم ، وهو أمر تكرر مع عدد من الفنانين نستعرضها بالصور خلال السطور التالية:

الفنانة بسمة سبق وأن نالت تهمة التطبيع بعد مشاركتها في الموسم الثالث من المسلسل الأمريكي "TYRANT"، وهو نفس المسلسل الذي شاركت فيه الممثلة الإسرائيلية "موران أتياس"،وتعرضت حينها لسيل من الانتقادات ولكن سرعان ما هدأت.

وجاءت مشاركة الفنان خالد النبوي في أحد الأدوار الرئيسية للفيلم الأمريكي "اللعبة العادلة" لتلقي عليه بوابل من الانتقادات الحادة ، حيث شاركته البطولة الممثلة الإسرئيلية "ليزار شاهي"، في عام 2010، ودافع حينها النبوي عن نفسه معنفا كل من انتقده بأنه لا أحد يزايد على وطنيته وكفاه أن عربي مصري، موضحا أن مشاركته في الفيلم كانت تخدم العروبة بتجسيده لشخصية عالم عراقي .

الفنان عادل إمام لم يسلم هو الآخر من تلك الوصمة ، حيث أثار مسلسل "مأمون وشركاه" ، بعض الانتقادات التي اتهمته بالتطبيع مع إسرائيل، إلا إنه رد على الاتهامات مؤكدا أن هناك فرق بين "اليهودية والصهيونية"، فمن ضمن أحداث الفيلم أن نجله "يوسف" متزوجًا من إحدى الإسرائيليات، وقال في أحد التصريحات أن المسلسل كان يظهر السماحة التي يجب أن تكون بين الأديان.

لاحقت تهمة التطبيع عمرو واكد مرتين ، الأولى كانت عام 2007 بمشاركته في الفيلم البريطاني "بين النهرين" والذي يناقش حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وكان البطل الذي جسد دور "صدام" ممثل إسرائيلي، حينها هاجت الدنيا على واكد وساق نفس مبررات محمد رمضان في أزمته الأخيرة بأنه لم يكن يعلم بأمر الإسرائيلي سوى بعد إداء دوره، وأصدرت لجنة التحقيقات بنقابة المهن السينمائية حينها قرارًا بشطب واكد من اللائحة قبل أن يقبل تظلمه.

وكان الصدام الثاني باتهامه بالتطبيع، في عام 2008 عقب اشتراكه في أيضا في عمل درامي عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ، والذي أدى فيه دور زوج أحدى بنات صدام، وهذه المرة كان الإنتاج إسرائيلي ، ليخرج ويرد على منتقديه بأنه لا يمانع عرض الأفلام الإسرائيلية في مصر في إطار التعرف على الآخر، كما أنه "لا يوجد قانون في مصر يجرم التطبيع".

كذلك واجه الفنان عمرو دياب، تهماً من قبل شعراء وملحنين مصريين، بعد توقيع معاهدة تعاون بين شركة "روتانا" التي كان ينتسب إليها عمرو دياب، وبين شركات تابعة لمدير عام نيوز ليميتد، روبرت مردوخ، عام 2010. ومعروف أن شركات مردوخ مشهورة بمناصرتها للصهيونية. وكذلك شنّ متابعون هجوماً على دياب بعد مشاركته في مهرجان غنائي مغربي عام 2009، كانت تشارك فيه مطربة إسرائيلية،ويومها نفى دياب أي علم بجنسية المغنية التي شاركته المهرجان.

ومؤخرًا اتهم الفنان محمد رمضان، بالتطبيع مع إسرائيل، بعد لقاءات جمعته مع فنانين إسرائيليين في إمارة دبي، حضرها عدد من الإعلاميين الإماراتيين ، ووثقت تلك اللقاءات صور انتشرت على نطاق واسع، عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي. 


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر