الخبر أسفل هذه الروابط

17 معلومة عن فاتنة الجمال عشيقة ترامب التي قبلها داخل البيت الأبيض.. صور

تحدثت العديد من التقارير الصحفية في أمريكا ، عن الكثير من تفاصيل علاقة الرئيس دونالد ترامب، بمساعدته المقربة، فاتنة الجمال هوب هيكس.

واقترنت إصابة ترامب، مؤخرا، بعدوى كورونا، باسم مساعدته المقربة، التي تشتهر في الأوساط السياسية بالولايات المتحدة بأنها "كاتمة أسرار الرئيس".

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

معالي زايد تفجر قنبلة وتعترف: هذا المشهد الساخن لم يكن تمثيل!

بطل مسلسل أنت اطرق بابي يخطب هاندا.. شاهد جمالها الطاغي

بإطلالة مثيرة.. ياسمين صبري تسرق الاضواء مجددَّا

مداهمة حفل خطوبة فنانة شهيرة على رجل خليجي واعتقالها

حفيدة اسماعيل ياسين تخطف الأنظار في أول ظهور وجمالها يفوق التوقعات

لم يتمالك نفسه أمامها.. شاهد ماذا فعلت معجبة حسناء بماجد المهندس

نجل جمال عبدالناصر يفجر مفاجاة عن الفنانة الشهيرة التي أحبها والده

نادية لطفي تفجر مفاجأة حول زيادة جرعات الجنس في الأفلام المصرية

كشفت صدرها كاملاً.. جورجينا تظهر بروب ناعم من على السرير

خادمة المنزل تفتح أبواب جهنم على نانسي وزوجها وتقلب الأمور رأساً على عقب

ياسمين صبري تبرز مفاتنها بعدما كشفت لباسها الداخلي.. والجمهور ينادي أبو هشيمة

باعوني ببلاش.. سر عيادة الأفلام الإباحية لسعاد حسني ورد فعل عبدالحليم عندما شاهدها

ريم عبدالله بصدر عار في أجرأ إطلالة.. والجمهور يفقد السيطرة على غريزته

عمرو دياب وزوجته دينا الشربيني يفجران مفاجأة سارة للجماهير

بدون لباس داخلي.. ياسمين صبري تظهر في حوض السباحة والجمهور ينادي أبو هشيمة

 وبحسب تلك التقارير فإنه ورغم تقلدها هذا المنصب وعملها مع ترامب منذ حوالي 5 سنوات، إلا أن الكثيرين لا يعلمون بأنها لا تعد فقط مساعدته المقربة بل عشيقة الوحيدة التي يقضي معها أوقات طويلة .

ونستعرض فيما يلي ما لا يعرفه الكثيرون عن تلك الفتاة  "الفاتنة" التي نقلت لترامب عدوى كورونا:

- لقاء هوب وعشيقها ترامب ببابا الفاتيكان برفقة زوجة الأخير. 

- عملت هيكس في مجال عروض الأزياء في فترة مراهقتها، ودائما ما كان يتم تشبيهها بعارضة فيكتوريا سيكريت، هيلاري رودا، خاصة وأنها كانت تتعامل بجدية مع المجال، وكانت تود أن تصنع لنفسها اسما بارزا كما العارضات الشهيرات.

- نشأت هيكس في جنة الضواحي الرائعة "غرينتش" بولاية كونيتيكت، وهي منطقة ساحلية معروفة للطبقة العليا في أمريكا.

- نالت أسرتها مكانة مميزة في المجتمع، حين أعلنت بلدة غرينتش يوم 23 أبريل عام 2016 يوم بيل هيكس الثالث، وذلك كنوع من أنواع الاعتراف بالإنجازات التي استطاع والدها تحقيقها، حين كان عضوا بلجنة الحكم المحلي لمدة 4 أعوام، وكذلك طيلة مدة عمله كموظف سياسي مع كل من النائبين الأمريكيين، ستيوارت ماكيني ولويل ويكر. فضلا عن مسيرته المهنية في مجال العلاقات العامة حين كان يمثل شركة تبغ كبرى في كونيتيكت.

- سبق لهيكس أن عملت مع إبنة ترامب "إيفانكا"، حين كانت الأخيرة تجهز لخط الموضة الخاص بها، وتطورت العلاقة بينهما من وقتها واصبحتا صديقتان مقربتان ، حتى تم ترشيحها من قبل إيفانكا للعمل مع والدها ترامب.

- اكتسبت هيكس ثقة كبرى من ترامب وقرر الاستعانة بها في حملته الانتخابية حين قرر خوض غمار انتخابات الرئاسة الأمريكية قبل أربعة أعوام وبالفعل كان لها دور كبير في فوزها في تلك الانتخابات.

- كان لهيكس دور مميز بالفعل في تنسيق إعلان ترشيح ترامب للرئاسة قبل أربعة أعوام .

- تساعد هيكس في كتابة وتنظيم التغريدات التي ينشرها ترامب على حسابه عبر موقع تويتر، وذلك بغض النظر عن تفاخر ترامب بإدارته التامة والكاملة لحسابه على تويتر.

- تفرغت هيكس تماما من أجل الإشراف على حملة ترامب الانتخابية السابقة ، كما سبق لها ان صرحت في مقابلة بحقيقة انخراطها التام في العمل من أجل إنجاح الحملة في نهاية المطاف.

- سبق لهيكس أن دخلت في مشادة علنية بأحد شوارع مانهاتن مع مدير حملة ترامب السابق، كوري ليفاندوفسكي، في مايو عام 2016، لضيقها من "أسلوبه القبيح".

- صارت هيكس أصغر مسؤول اتصالات للبيت الأبيض في التاريخ وهي بسن الـ 28.

- لُقّبت الشابة هيكس بـ "كاتمة أسرار ترامب"، لدرجة أن المساعدين الآخرين للرئيس باتوا يعتمدون عليها لمعرفة التوقيتات المناسبة التي يمكنهم أن يتحدثوا فيها مع ترامب.

- سبق أن خضعت هيكس للتحقيقات المرتبطة بالكشف عن دور روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، وقد رفضت الإجابة على معظم الأسئلة بشأن الوقت الذي قضته في الحملة أو مع الإدارة، في خطوة وصفها النائب آدم شيف بـ "المماطلة التنفيذية".

- بعد 8 أشهر من تقديمها استقالتها، عُيّنت هيكس في منصب نائب الرئيس وكبير مسؤولي الاتصالات بشركة "نيو فوكس"، التي أطلقت بعد شراء ديزني لشركة فوكس القرن الـ21.

- بعد عامين تقريبا على مغادرتها البيت الأبيض للعمل في هوليوود، عادت هيكس من جديد لتعمل بثالث منصب لها مع إدارة ترامب، وهو منصب "مستشار الرئيس".

- لم توفق هيكس في خطتها للتعامل إعلاميا مع الأزمة التي عقبت مقتل المواطن الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، حيث نشبت بعدها موجة من التظاهرات والاحتجاجات.

- هناك تقارير تتحدث عن أن هيكس "محبطة" من ترامب ومن عجرفة إدارته في التعامل مع كورونا.

- كشفت العديد من التقارير الصحفية عن علاقة غرامية بين الرئيس الأمريكي ترامب وكاتمة أسراره الفتاة "هيكس" ، وانتشرت صور لهما وهو يقبلها ويحتضنها في حديقة البيت الأبيض وأماكن أخرى عديدة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر